« إعلانات المنتدى »

        

        




النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: تم\ تقرير عن عالم كارل روجرز

  1. #1
    عضو جديد الصورة الرمزية مخاوي 109
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    بنى ياس داره الماس
    المشاركات
    86

    افتراضي تم\ تقرير عن عالم كارل روجرز

    فديتكم لا تخذلوووني ابا تقرير عن عالم كارل روجرز ضرووووووووووووووري ويكون مرتب

    وكااااااااامل .. وبددعيلكم انشاء اللله ^^


  2. #2
    عضو متألق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    UAE وافتخر والله
    المشاركات
    942

    افتراضي

    تفضل اخوي وان شاء الله يفيدك






    كارل روجرز


    كارل روجرز ( 8 يناير 1902 - 4 فبراير 1987) عالم نفس أمريكي هام، قام (مع أبراهام ماسلو) بتأسيس التوجه الإنساني في علم النفس السريري. ساهم أيضا بتأسيس العلاج النفسي غير الموجّه الذي سماها في البداية العلاج النفسي الزبوني التمركز ثم غير الاسم العلاج النفسي المتمركز بالشخص ليؤكد أن نظريته يمكن تطبيقها في كل التفاعلات بين الأشخاص وليس على التفاعل بين المعالِج والزبون.
    اعتقد روجرز أن الدافع الأساسي لأفعال البشر هو الرغبة في التحقيق الذاتي وأن المشاكل النفسية تأتي من عدم التلاؤم بين "الذات" و"الذات المثالية" و"الذات العملية". يمكن تلافي عدم التلاؤم هذا عن طريق تربية تشدد على التقبل غير المشروط، الاستعداد لتقبل شرعية مشاعر الإنسان وأحاسيسه.
    بحسب روجرز فإن الفجوة بين المسموح به وبين الإحساس الذاتي قد يؤدي إلى الكبت. قام روجرز بالتشديد على مساوئ الكبت مثله مثل سيجموند فرويد ولكنه اختلف عن فرويد بقوله أن الكبت ليس أمراً محتما. ويختلف روجرز عن فرويد أيضا بنظرته المتفائلة للطبيعة الإنسانية.
    المعالِج السريري، بحسب روجرز، ليس شخصية ذو سلطة وظيفتها الإشارة بما يجب فعله بل وظيفتها تزويد مساندة، دفء وتعاطف للاتجاهات التي يقرر المعالَج سلكها.
    عالم نفس أمريكي (ولد سنة 1902)، تلقى تعليمه في جامعة وسكنسن وكلية المعلمين بجامعة كولومبيا، حيث انصب اهتمامه على علم النفس الإكلينيكى. منح درجة الماجستير بجامعة كولومبيا 1928 والدكتوراة سنة 1931. وكان أول تعيين له بوظيفة هامة في مركز توجيه روتشتر Rochester Guidance center بنيويورك حيث طور مادة كتابه عن "العلاج الإكلينيكى للطفل المشكل The Clinical Treatment of the Problem Child (1939). وفى سنة 1940 نقل إلى جامعة أوهايو حيث كتب كتابه البالغ التأثير عن "الإرشاد والعلاج النفسى Counseling and Psychotherapy الذي نشر سنة 1942. وبعد ثلاث سنوات قبل روجرز تعيينه في جامعة شيكاغو: حيث أصبح مديراً لمركز الإرشاد. وفى سنة 1946 انتخب مديراً لرابطة علماء النفس الأمريكيين American Psychological Association. ونشر روجرز أعمالاً من بينها أيضا: العلاج الممركز حول العميل: ممارسته الجارية ومضمونه ونظريته Client-Centered Therapy: Its Current Practice, Implication and Theory (1951) وعدداً من المقالات التطبيقية في المجلات العلمية.
    نظرية الذات في الشخصية لروجرز: Roger’s Self Theory of Personality تطورت نظرية روجرز في الشخصية عن اشتغاله بالعلاج الممركز حول العميل أو الذي مركزه العميل chent-centered therapy أو العلاج غير التوجيهى non-directive الذي نما أثناء سنوات ما بعد الحرب في جامعة شيكاغو. وقوام هذه الطريقة الفنية السماح للفرد غير المتوافق بأن يتحدث إلى مرشد بنفس الطريقة التي يتحدث بها عميل إلى محامية: جالساً، وجها لوجه؛ والمعالج يتخذ أقل دور في استخلاص المادة الإكلينيكية ومحاولة تنمية جو دافىء سمح فيه يشعر العميل بحرية الكلام، وأثناء التكلم يتوصل إلى فهم ذاته، ومن حين لآخر يحاول المعالج تجلية عبارات نطق بها العميل عن طريق ترديدها بالتشديد عليها أو تحويرها لتأتى بنقاط لها دلالتها، غير أن التفسير بالمعنى المعتاد يحتفظ به عند الحد الأدنى المطلق - وبذا يكون المريض - بأسلوب التكلم هو معالج نفسه. فافتراض أن الفرد يمكنه أن يصل إلى فهم نفسه إذا ما هيئت له الظروف الملائمة ينبع من اعتقاد روجرز أن الخبرات ورمزيات الخبرة المحرفة هي سبب سوء التوافق. فالعادة أننا قد نغفل بعض الخبرات ونصنع غيرها مما نعتقد أن له دلالة - جزءاً من النفس أو الذات. غير أن بعض الخبرات لا هي نتجاهل ولا هي تتكامل تماما - بل بدلا من ذلك يتم تحريفها أو انكارها. وبذا فالصغير الذي يقال له على الدوام انه "ولد سئ" لإغاظته أخاه الصغير ربما يعرف في النهاية مشاعره الحقيقية إلى صيغة "أنا لا أحب أن أغيظ أخى (مع أنه في واقع الأمر يفعل ذلك) لأنه يخشى أن يخسر استحسان والديه. فالخبرات المحرفة أو المستنكرة تسفر عن حالات صراع، ومشاعر قلق، وذات منقسمة، وتكف الشخصية عن أن تنمو وترتقى بطريقة صحية إلى أن ينحل الصراع. ان روجرز متفائل بقوة فيما يتصل بالطبيعة الإنسانية وهو يعتقد أن الباعث الأكثر أساسية هو تحقق الذات وصيانتها وتعزيزها actualize, maintain and enhance the self. كما يعتقد أنه إذا منح الفرد الفرصة فسوف ينمى بتحركه للأمام أسلوبا يقبل التكيف. ومع هذا فالكثير من القيم والاتجاهات ليس نتيجة خبرات الفرد المباشرة الخاصة به، بل انه استدمجها introject عن الوالدين والمعلمين والأقران، كما أنه قد أعطى رمزية محرفة عن التكامل غير الصحيح المترتب عليها في الذات. ونتيجة لهذا يصبح الكثير من الأفراد منقسمين، أشقياء وغير قادرين على الإدراك الكامل لإمكاناتهم. فعملية الإرشاد غير التوجيهى أو الموجه (بكسر الجيم) تمكن الفرد من اكتشاف مشاعره الحقيقية بالاعتبار الذاتى وظروف الأحقية أو الاستحقاق worth. معلومات مقدمة من محمدصابر عبده راشد طالب بالفرقة الثالثة قسم علم نفس كلية تربية جامعة المنصوره

  3. #3
    عضو متألق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    UAE وافتخر والله
    المشاركات
    942

  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    6

    افتراضي

    وين المقدمة ووين الخاتمة مب تقرير هذا

  5. #5
    عضو جديد الصورة الرمزية مخاوي 109
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    بنى ياس داره الماس
    المشاركات
    86

    افتراضي

    صدق انا عندي نفسه بس ابا خاتمه ومقدمه ..

    لوكذا كنت بسويه بروووحي ما كنت بتعبكوو وياي ..

    المهم الي عنده ما يبخل علينا

  6. #6
    عضو متألق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    UAE وافتخر والله
    المشاركات
    942

    افتراضي

    المقدمة
    الحمد الله وصلاة وسلام ع اشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليهـ وسلم وع من لا نبي بعده وع اله وصحبه اجمعين اما بعد
    فتناولت هذا الموضوع وهو سببا لمعرفة تاريخ هذا العالم وتطوره لمعرفة السلوك الانساني

    الخاتمة وبعد انتهائي من هذا التقرير الذي اخذ منى وقتا طويلا لإنجازه وان شاء الله ينال ع اعجابكم واتمنى انكنم استفدتم من معرفة العالم كارل روجرز

    والسموحه هذا اللي عرفت اكتبه اتمنى انه يعيبكم

  7. #7
    عضو جديد الصورة الرمزية عيضوة المنهالي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2

    افتراضي

    المقدمة:
    الحمد لله رب العالمــين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ، الحمد لله الذي جعل لنا من العلم نورا نهدي به ، أتقدم بتقريري هذا لك معلمتي ، الذي يتحدث عن عالم النفس الأمريكي كارل روجرز ، ويتناول هذا التقرير العناصر الآتية:
    السيرة الذاتية
    نظرية كارل روجرز وتفاصيلها
    العلاج المفيد في نظر كارل روجرز


    وأسأل الله أن يوفقني ويجعل النجاح حليفي ، وأن ينـال التقرير على إعجابك.


    الموضوع:
    السيرة الذاتية:
    كارل روجرز من مواليد 8 يناير 1902 في أوك بارك ، إلينوي ، وهي ضاحية من ضواحي شيكاغو ، وهو الرابع من ستة أطفال. وكان والده المهندس المدني الناجح وكانت والدته ربة منزل ومسيحي متدين. بدأ تعليمه في الصف الثاني ، لأنه قد بدأت أقرأ قبل الروضة.
    عندما كان كارل 12 ، انتقلت عائلته إلى مزرعة على بعد 30 ميلا غربي شيكاغو ، وكان هنا إن كان لقضاء فترة مراهقته. وتربية صارمة والعديد من الأعمال ، كان كارل لتصبح بدلا معزولة ومستقلة ، والذات منضبطة.
    ذهب إلى جامعة ويسكونسن بوصفها الزراعة الكبرى. وفي وقت لاحق ، انه تحول إلى الدين ل دراسة للوزارة. وخلال هذا الوقت ، انه تم اختيار واحدة من عشرة طلاب للذهاب إلى بكين للمشاركة في "اتحاد الطلاب المسيحي العالمي المؤتمر" لمدة ستة أشهر ، وهو يخبرنا بأن تجاربه الجديدة حتى توسيع تفكيره إلى أنه بدأ يشك بعض من آرائه الدينية الأساسية.
    بعد التخرج ، تزوج من هيلين إليوت (ضد والديه تود) ، انتقلت إلى مدينة نيويورك ، وبدأ يحضر الاتحاد اللاهوتي الشهير الليبرالية المؤسسة الدينية. بينما هناك ، تولى الطلاب نظمت حلقة دراسية بعنوان "لماذا أنا دخول الوزارة؟ "ربما أنا كذلك أقول لك ذلك ، إلا إذا كنت ترغب في تغيير حياتك المهنية ، لم تأخذ الطبقة مع هذا اللقب! يروي لنا أن معظم المشاركين في" الفكر على الطريق الصحيح للخروج من العمل الديني ".
    الدين الخسارة كانت ، بطبيعة الحال ، وعلم النفس لكسب : روجرز تحولت إلى برنامج علم النفس السريري من جامعة كولومبيا ، وحصل على شهادة الدكتوراه في عام 1931 ، وكان قد بدأ بالفعل عمله السريري في روتشستر جمعية لمنع القسوة ضد الأطفال. وفي هذه العيادة ، وقال انه علم أوتو رانك نظرية وتقنيات العلاج ، والذي بدأ معه على الطريق لتطوير أسلوبه الخاص.
    تلقى عرضا للأستاذية كاملة في ولاية أوهايو في عام 1940. وفي عام 1942 ، وكتب أول كتاب له ، الإرشاد والعلاج النفسي ، ثم في عام 1945 ، انه تلقى دعوة لإنشاء مركز الاستشارات في جامعة شيكاغو ، وكان هناك أثناء العمل ذلك انه في عام 1951 نشر عمله الرئيسية ، وتتمحور حول العملاء العلاج ، حيث قال انه يجمل نظريته الأساسية.
    في عام 1957 ، وعاد للتدريس في جامعته ، جامعة Wisconsisn. ولسوء الحظ ، كان هناك وقت للصراع داخل قسم علم النفس ، وأصبحت روجرز اهمة جدا مع التعليم العالي ، وفي عام 1964 ، وقال انه على استعداد لقبول موقف البحوث في لا جولا بولاية كاليفورنيا. وقدم العلاج ، وخطب ، وكتب ، وحتى وفاته في عام 1987.



    نظرية روجرز:
    روجر له نظرية واحدة هي السريرية ، واستنادا إلى سنوات من الخبرة في التعامل مع زبائنه ، وله في هذا مشتركة مع فرويد ، على سبيل المثال ، كما في مشتركة مع فرويد هو أن له نظرية خاصة الدول الغنية ونضجا -- مدروسة جيدا و منطقيا ضيق ، مع تطبيق واسع النطاق.
    ليس في مشتركة مع فرويد ، مع ذلك ، هو حقيقة أن الناس كما يرى روجرز أساسا أو صحية جيدة -- أو على أقل تقدير ، ليست سيئة أو إساءة ، وبعبارة أخرى ، يرى الصحة العقلية والتطور الطبيعي للحياة ، وانه يرى الأمراض العقلية ، والإجرام ، وغيرها من المشاكل الإنسانية ، وتشوهات في هذا الاتجاه الطبيعي ، كما لم مشتركة مع فرويد هو حقيقة أن روجرز 'النظرية هو واحد بسيط نسبيا.
    كما لم مشتركة مع فرويد هو أن روجرز نظرية بسيطة بشكل خاص -- أنيقة حتى! نظرية برمتها مبنية على واحد "قوة الحياة" يسميه اتجاه تجسيد ، ويمكن تعريفها بأنها المدمج في دوافع موجودة في كل شكل للحياة على تطوير إمكانياتها إلى أقصى حد ممكن ، ونحن لا نتحدث فقط عن البقاء على قيد الحياة : روجرز يعتقد أن جميع المخلوقات تسعى جاهدة لتقديم أفضل ما لديهم من الوجود ، وإذا ما فشلت في القيام بذلك ، ليس ل انعدام الرغبة.
    روجرز يلتقط مع هذه الحاجة كبيرة واحدة أو الدافع جميع الدوافع الأخرى التي تتحدث عن النظريات الاخرى ، ويطلب منا ، لماذا نريد الماء والهواء والغذاء؟ لماذا لا نسعى الأمان ، والحب ، والشعور اختصاص ، ولماذا ، في الواقع ، نحن لا نسعى لاكتشاف أدوية جديدة ، ابتكار مصادر جديدة لتوليد الكهرباء ، أو إنشاء أعمال جديدة من الفن؟ لأن ، يجيب ، هو في طبيعتنا والكائنات الحية للقيام بأفضل ما يمكن!
    نأخذ في الاعتبار أنه ، خلافا للماسلو استخدام هذا المصطلح ، روجرز وينطبق ذلك على جميع الكائنات الحية. بعض من الأمثلة في أقرب وقت ، في الواقع ، وتشمل الطحالب والفطريات! فكروا : ألا تعتقد ان ذلك أحيانا تدهش لكم الطريقة سوف تنمو الحشائش من خلال الرصيف ، أو شجيرات صدع الصخور ، أو الحيوانات أو البقاء في ظروف صحراوية شمال المجمدة؟
    وهو ينطبق أيضا على فكرة أن النظم الايكولوجية ، قائلا إن النظام الإيكولوجي مثل غابة ، مع كل تعقيداتها ، لديها إمكانات أكبر بكثير من الادراك والنظام الإيكولوجي بسيطة مثل حقل الذرة ، وإذا كانت علة واحدة لتنقرض في غابة ، وهناك ومن المرجح أن تكون المخلوقات الاخرى التي من شأنها أن تتكيف لملء الفراغ ، ومن ناحية أخرى ، نوبة واحدة من "آفة الذرة" أو بعض هذه الكوارث ، وكان لديك الغبراء ، والأمر نفسه بالنسبة لنا كأفراد : إذا كنا نعيش كما كنا وينبغي ، فإننا سوف تزداد تعقيدا ، مثل الغابات ، وبالتالي يظل مرنا في مواجهة الحياة قليلا -- وكبيرة -- الكوارث.
    الناس ، ولكن ، في سياق تجسيد إمكاناتها ، خلقت المجتمع والثقافة ، وفي حد ذاته ، أن المشكلة ليست مشكلة : نحن مخلوق الاجتماعية ، ومن طبيعتنا ، ولكن عندما أنشأنا والثقافة ، وأنها وضعت من الحياة الخاصة. وبدلا من أن تبقى قريبة من جوانب أخرى من طبيعتنا أن الثقافة يمكن أن تصبح قوة في حد ذاتها ، وحتى لو كان ، في المدى الطويل ، هذه الثقافة التي تتعارض مع شركائنا في الإدراك يموت ، ونحن ، في جميع الاحتمالات ، ويموت مع ذلك.
    لا تسيئوا فهم : الثقافة والمجتمع ليست في جوهرها الشر! إنها أكثر على غرار طيور الجنة موجودة في بابوا غينيا الجديدة ، وريش ملون ومثيرة للذكور الحيوانات المفترسة يصرف على ما يبدو من الإناث والشباب. الانتقاء الطبيعي قد أدت هذه الطيور نحو مزيد من ريش الذيل وأكثر تفصيلا ، وحتى في بعض الأنواع من الذكور لم تعد قادرة على الخروج من الأرض ، وفي تلك النقطة ، ويجري الملونة لا يفعل الذكور -- أو الأنواع -- الكثير من الخير! وفي نفس الطريق ، ووضع مجتمعاتنا ، والثقافات ، معقدة ، والتكنولوجيات لا يصدق ، للجميع أنها ساعدتنا على البقاء والازدهار ، ربما في نفس الوقت تعمل على إلحاق الأذى بنا ، وربما حتى تدميرنا.
    التفـــــاصيل:
    روجرز يخبرنا بأن الكائنات الحية تعرف ما هو جيد بالنسبة لهم. تطور وفرت لنا والحواس ، والأذواق ، ونحتاج إلى التمييز : ونحن عندما والجوع ، ونجد الغذاء -- وليس فقط على أي طعام ، ولكن هذا الغذاء مذاقه طيب. الغذائية التي ذوق سيء من المرجح أن تكون مدلل ، وفاسدة ، وغير صحية ، وهذا ما الجيدة والسيئة هي الأذواق -- دروسنا التطورية واضحا! العضوية ، وهذا ما يسمى تقييمها.
    من بين العديد من الأشياء التي كنا غريزي القيمة الإيجابية الصدد ، روجرز مظلة الأجل للأشياء مثل الحب والعاطفة والاهتمام والحنو ، وهلم جرا. ومن الواضح أن الرضيع في حاجة إلى الحب والاهتمام. في الواقع ، فإنه قد يكون جيدا أن يموتوا دون ذلك. ومن المؤكد انهم لا تترعرع -- أي أن تصبح كل ما يمكن أن يكون.
    شيء آخر -- ربما من الغريب الإنسان -- أننا القيمة الذاتية الإيجابية الصدد ، وهذا هو ، واحترام الذات ، تقدير الذات ، وصورة ذاتية إيجابية ، ونحن تحقيق هذا الصدد الذاتية الإيجابية التي تعاني من الآخرين الصدد الايجابية تظهر لنا لدينا على مدى سنوات من النمو. وبدون هذه الذات الصدد ، نرى صغيرة وعاجزة ، وفشلنا مرة أخرى ليصبح كل ما يمكننا ان نكون!
    مثل ماسلو ، روجرز ويعتقد أنه إذا ترك لأجهزتهم الخاصة ، سوف تميل إلى أن الحيوانات تأكل وتشرب الأشياء التي هي جيدة بالنسبة لهم ، وتستهلك منها بنسب متوازنة. الرضع ، أيضا ، يبدو تريد ومثل ما يحتاجون إليه. مكان ما على طول السطر ، ولكن ، يتعين علينا خلق بيئة لأنفسنا أن يختلف كثيرا عن العالم الذي نحن تطورت. وفي هذه البيئة الجديدة هي أشياء مثل السكر المكرر والدقيق والزبدة والشوكولاته ، وهلم جرا ، أن أجدادنا في أفريقيا لم يعرفوا أبدا ، وهذه الأمور قد النكهات التي تروق لدينا تقييم العضوية ، -- حتى الآن لا تخدم لدينا الإدراك جيدا. وعلى مدى ملايين السنين ، ونحن قد تتطور إلى إيجاد brocolli اكثر ارضاء من الجبن -- ولكن بحلول ذلك الوقت ، سوف يكون وسيلة للغاية في وقت متأخر بالنسبة لي ولكم.
    مجتمعنا أيضا يقودنا ضلال مع ظروف من قيمتها. وكما نشأنا ونحن ، ونحن الآباء والمعلمين ، والأقران ، ووسائل الإعلام ، وغيره ، إلا أن تعطينا ما نحتاج إليه حينما نظهر أننا "جديرة" ، وليس فقط لأننا في حاجة هو. نحصل على شرب عندما ننتهي من طبقتنا ، نحصل على شيء حلو عندما ننتهي من أعمالنا الخضروات ، والأهم من ذلك ، حصلنا على الحب والمودة وإذا إلا إذا كنا "التصرف"!
    الحصول الصدد إيجابي على "شرط" روجرز يدعو المشروط الصدد ايجابية. ونظرا لأننا فعلا بحاجة الصدد إيجابية ، وهذه الشروط هي قوية جدا ، ونحن في منعطف أنفسنا في شكل العزم ، وليس لدينا تقييم العضوية ، أو تجسيد لدينا ميل ، ولكن من قبل المجتمع الذي يمكن أو لا يمكن حقا أن يكون لدينا مصلحة في القلب. وقال "حسن صبي أو فتاة صغيرة" قد لا تكون صحية أو صبي أو فتاة سعيدة!
    بمرور الوقت ، وهذا تكييف "" يقودنا إلى أن الشرطي الذاتية الإيجابية وكذلك الشأن ، ونحن نبدأ في مثل أنفسنا إلا إذا كنا يجتمع مع الآخرين طبقت المعايير بالنسبة لنا ، وليس إذا ما أردنا حقا تجسيد إمكاناتنا. ومنذ هذه المعايير تم إنشاؤها دون حفظ كل فرد في الاعتبار ، في كثير من الأحيان لا نجد أنفسنا غير قادرين على الوفاء بها ، وبالتالي غير قادر على الحفاظ على أي شعور الثقة بالنفس.
    العلاج:
    كارل روجرز هو معروف افضل لإسهاماته في العلاج. وقال إن العلاج قد مرت اسم الزوجين من التغييرات على طول الطريق : هو في الأصل غير أنه دعا التوجيه ، لأنه شعر بأن المعالج لا ينبغي أن تؤدي إلى العميل ، وإنما أن يكون هناك ل العميل عميل بينما يوجه التقدم في العلاج ، وحيث أنه أصبح أكثر خبرة ، وأدرك أنه ، بأنها "غير التوجيهي" كما هو ، انه لا يزال يتأثر موكله من قبل جدا "غير directiveness!" وبعبارة أخرى ، عملاء نتطلع إلى المعالجين للإرشاد ، وسوف تجد أنه حتى عندما يكون الطبيب المعالج يسعى إلى عدم الدليل.
    حتى انه تم تغيير الاسم إلى تتمحور حول العميل ، وهو لا يزال يرى أن العميل هو الذي يجب أن نقول ما هو الخطأ ، وإيجاد سبل لتحسين ، والانتهاء من تحديد العلاج -- كان لا يزال له العلاج جدا "تتمحور حول العميل" حتى في حين اعترف تأثير المعالج. ولسوء الحظ ، والمعالجين أخرى رأت أن هذا الاسم لكان العلاج له قليلا من صفعة في وجه لهما : أليست معظم العلاجات "التي تركز على العميل؟"
    المعالج هو أيضا السماح للعميل نعرف ما هو العميل هو التواصل ، وغالبا ما يقول الناس في ضائقة الأشياء التي لا تعني لأنه يشعر بالارتياح لنقول لهم ، فعلى سبيل المثال ، امرأة ذات مرة جاءني وقال "أنا أكره الرجال! "فكرت قائلة" أنت تكره جميع الرجال؟ "حسنا ، قالت ، وربما لم يكن كلها -- أنها لم تكن الكراهية والدها أو شقيقها أو ، لهذه المسألة ، لي ، حتى مع أولئك الرجال إنها" كرهت "اكتشفت أن الغالبية العظمى منهم من أنها لا تشعر بقوة كما أكره كلمة من معنى ، وفي الواقع ، في نهاية المطاف ، أدركت أنها لا تثق كثيرا من الرجال ، والتي كانت تخشى من التعرض للأذى بسبب لهم الطريقة التي تم بها رجل واحد بعينه.
    وهو ما يقودنا إلى روجرز الشهيرة الاحتياجات من المعالج. روجرز يرى أن المعالج ، لكي تكون فعالة ، يجب أن يكون ثلاث صفات خاصة جدا :
    1. التطابق -- صدق ، والصدق مع العميل.
    2. التقمص العاطفي -- القدرة على الشعور بما يشعر العميل.
    3. احترام -- قبول غير مشروط الصدد ايجابية نحو العميل.
    ويقول : هذه الصفات "الضرورية والكافية :" اذا كان الطبيب المعالج يوضح هذه الصفات الثلاث ، العميلة سوف تتحسن ، حتى لو لم غيرها من التقنيات "خاصة" يتم استخدامها.


    كان كارل روجرز من أهم علماء النفس الأمريكيين ،ويعتبر واحداً من الآباء المؤسسين لبحوث الطب النفسي وكان تكريم لأبحاثه الرائدة مع جائزة المساهمات العملية المتميزة من قبل رابطة الطب النفسي الأمريكي في عام 1956 م.
    أسأل الله أن ينـال التقرير على إعجابك معلمتي العزيزة ، فإن كنت قد أصبت فلله الحمد لله والمنة،وإن كنت قد قصرت في تحقيق مسعاي فالكمال لله وحده وعلى الله قصد السبيل.



    انشــآء الله تستفيد منــه..~..

  8. #8
    مشرفة الصف الثاني عشر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    every where
    المشاركات
    2,719

    افتراضي

    للرفع ......))

  9. #9
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    رآك,, والعآلم ورآك^^
    المشاركات
    10

    افتراضي

    ابي المصادر والمراجع """"""""""""""""""""""""

  10. #10
    مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    الإمارات _ العين
    المشاركات
    1,946

    افتراضي

    يغلق الموضوع نظرا نفذ الطلب

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •