التعليم العالي: لا يوجد نجاح ورسوب في الامتحان وإعلان النتائج أواخر مايو
«نابو» يمنح الطلبة المواطنين عبوراً آمناً في «سيبا» الرياضيات





حقق الطلبة المواطنون عبوراً آمناً في امتحان سيبا الرياضيات أمس بعد أن مهدت لهم الامتحانات التدريبية التي وفرها لهم الموقع الإلكتروني لإدارة القبول والتسجيل بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي «نابو» منذ بداية العام الدراسي، الطريق نحو تحقيق نتيجة إيجابية في الامتحان النهائي، لينقلوا تخوفاتهم إلى مواجهة منتظره مع سيبا اللغة الإنجليزية في 10 مايو المقبل يختتمون بها عقبتين مهمتين نحو تحقيق حلمهم بالالتحاق بمؤسسات التعليم العالي الحكومية.

ووسط أجواء جامعية عايشها الطلبة على مدار 90 دقيقة هي مدة الامتحان، تمكنوا من الإجابة عن جميع الأسئلة دون أية معوقات بفضل التهيئة المتميزة التي وفرتها لجان الامتحان بالكليات، في الوقت الذي شددت فيه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على أن امتحان سيبا الرياضيات يحدد فقط مساق الرياضيات الذي يدرسه الطالب في مؤسسات التعليم العالي ولا يوجد فيه نجاح أو رسوب على عكس امتحان سيبا اللغة الإنجليزية الذي يوجد فيه نجاح ورسوب، وأشارت إلى أن إعلان نتائج امتحاني سيبا الرياضيات واللغة الإنجليزية من المقرر أن يكون في أواخر شهر مايو المقبل.

وقالت صبحة الشامسي المدير التنفيذي المساعد بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي إن إجمالي عدد الطلبة الذين يفترض تقدمهم للامتحان يبلغ 15766 طالباً وطالبة موزعين على 24 مركزا للامتحانات إلا أن عددا من اللجان شهدت حالات غياب بسيطة، مشددة على أهمية هذا الامتحان الذي تنظمه الوزارة وذلك في إطار إستراتيجيتها للتخطيط لأعداد المقبولين في مؤسسات التعليم العالي الحكومية وهي جامعة زايد وكليات التقنية وجامعة الإمارات بالإضافة إلى طلبة البعثات الخارجية.

وأوضحت أن عملية تصحيح أوراق الامتحان تتم باستخدام تقنيات متقدمة وبأجهزة المسح الضوئي وهو ما يحول دون وقوع أية أخطاء، مشيراً إلى نتائج الطلبة في امتحان سيبا الرياضيات تحدد فقط المساق الذي يدرسوه في مؤسسات التعليم العالي ولا يوجد به نجاح أو رسوب على عكس سيبا اللغة الإنجليزية التي يوجد بها نجاح ورسوب، لافتة إلى أنه من المتوقع أن يتم إعلان النتائج نهاية شهر مايو المقبل.

وأضافت أن امتحان سيبا الرياضيات مهم لجميع الطلبة حيث إنه يساعد مؤسسات التعليم العالي على رسم صورة دقيقة حول احتياجاتها من الطلبة وفق نتائجهم في الرياضيات، مشيرة إلى أن الامتحان يعتبر ضروريا أيضاً لطلبة البعثات الخارجية وعليهم أن يخوضوه لأنه يعتبر أحد شروط قبولهم في البعثة.

وشددت المدير التنفيذي المساعد بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي على أن الطلبة حصلوا على جرعات تدريبية جيدة منذ بداية العام الدراسي حيث وفرت لهم إدارة القبول والتسجيل عبر موقعها الإلكتروني (نابو) الفرصة للتدريب على نماذج مختلفة للأسئلة وهو ما سهل مهمتهم في الامتحان النهائي.

تنظيم متميز

وقال أحمد طبارة مدير كلية أبوظبي للطلاب بالوكالة إن الكلية وفرت أجواء ملائمة للطلبة من أجل أداء الامتحان بسهولة ويسر، فمجرد وصول الطلبة إلى الكليات تم إنهاء إجراءات تسجيله في دقائق معدودة، وتعريفهم على أماكنهم في اللجان المختلفة، مشيراً إلى أن تم تخصيص 6 لجان في الكليات لأداء الامتحان تستوعب 1286 طالبا، حضر منهم 1183 طالبا بنسبة حضور بلغت 3,93%.

وأوضح أن الكلية حرصت على توفير أجواء جامعية للطلبة قدمت لهم صورة مصغرة عن الأوضاع التي سيجدونها من انتقالهم من مرحلة التعليم العام إلى التعليم العالي، مشيراً إلى أن تم توفير أعداد كبيرة من المراقبين في كل لجنة، فتقريبا كان يوجد مراقبان لكل 15 طالباً، وقبل بداية الامتحان تم تقديم عرض مصور للطلبة حول كيفية إجابتهم عن أسئلة الامتحان، كما تم الإجابة عن كافة استفساراتهم على مدار وقت الامتحان.

وأشار إلى أن اللجان لم تشهد أية تجاوزات من الطلبة كما وفر المراقبون قدراً كبيراً من الانضباط في الصفوف، كما كان للتهيئة المسبقة التي حصل عليها الطلبة في المدارس أو عبر موقع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدور الأكبر في تجاوزهم لهذا الامتحان بالشكل الأمثل دون أية معوقات.

50 سؤالاً

وقال سعيد حمدان الخميري طالب بمدرسة أبوظبي الثانوية إن امتحان سيبا الرياضيات تضمن 50 سؤالاً اختياريا من متعدد ركزت غالبيتها على قياس مهارات الطلبة، مشيراً إلى أن لجوءه إلى الامتحانات التدريبية على الموقع الإلكتروني للسيبا بوزارة التعليم العالي ساعده كثيراً على تجاوز الامتحان بسهولة ويسر دون أية معوقات، معرباً عن أمله أن يأتي امتحان سيبا اللغة الإنجليزية على نفس الوتيرة بما يمكن الطلبة من وضع قدم نحو الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي الحكومية.

واتفق معه في الرأي زميله محمد ناجي العامري طالب بمدرسة الاتحاد النموذجية، مشيراً إلى أن التدريبات الموجودة على موقع (نابو) الخاص بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي أحد الأسباب الرئيسية لعدم مواجهة الطلبة لأية تعقيدات في الامتحان، معرباً عن أمله أن يأتي امتحان سيبا اللغة الإنجليزية بنفس البساطة بما يمكن الطلبة من الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي بنهاية المطاف.

وأوضح عبدالله علي طالب بمدرسة عبد القادر الجزائري بالشهامة في أبوظبي أن الامتحان تضمن 50 سؤالاً على نفس الأسلوب الذي تدرب عليها الطلبة في النماذج المتوافرة في الموقع الإلكتروني (نابو) بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مشيراً إلى أن غالبية الأسئلة سعت إلى قياس مهارات الطلبة في الرياضيات من أجل تحديد المساق الملائم لهم في الجامعات.

وأشار زميله طارق محمد من مدرسة عبدالقادر الجزائري في أبوظبي إلى أن امتحان سيبا اللغة الإنجليزية يبدو العقبة الصعبة أمام الطلبة، ويتمنى أن يكون الامتحان على نفس مستوى سيبا الرياضيات، خاصة وأن شبح الرسوب يواجه الطلبة في هذا الامتحان على عكس امتحان الرياضيات.



ساعة رقمية وآلة حاسبة

حرصت كلية أبوظبي للطلاب على توفير ساعة رقمية في كل لجنة امتحان تضمنت الوقت الإجمالي المحدد للامتحان، والوقت المتبقي من زمن الإجابة، حرصاً على إتاحة الفرصة للطلبة لتنظيم إجابتهم في ضوء الوقت المتاح، كما قامت الكليات بتوفير أكثر من 15 مركزاً لتسجيل الطلبة ما مكنهم من دخول اللجنة في دقائق محدودة، كما قامت بتخصيص مغلف لكل طالب يضع فيه هاتفه المحمول ويمكن له استخدامه بعد خروجه من اللجنة.

ووفرت أعداداً كبيرة من المراقبين في كل لجنة من أجل الإجابة عن كافة استفسارات الطلبة، كما تم التأكد من استخدام الطلبة لنوع موحد من الآلة الحاسبة وهو المسموح به من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، حرصاً على مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الطلبة.

أبوظبي ـ أحمد جمال